31 octobre 2012 3 31 /10 /octobre /2012 07:00

 

Poème érotique écrit par deux poètes


Abysses du plaisir

 

(écrit en duo Lotus/Damy – Lotus en italique et violet)

 

 

Lotus & Damy Tangage


3470793036_698d94da1b.jpg

Larmes d'ébène sur la joue blanche d'opale

Balayent les chagrins de nos amours éteints

Et le sourire aux lèvres en brume matinale

S'évapore au reflet d'un grand miroir sans tain

 

 

C"est sur la mer houleuse que je m'en fus, chérie

D'autres ports, d'autres rives, plus qu’un chant d'illusion,

M'ont fait le matelot de désirs de folie

J'ai tant bu, tant hurlé dans de sombres visions

 

La mer est si profonde et parfois si cruelle

Que le marin s'éprend d'un vide inexorable

Et l'angoisse d'aimer plonge en son écuelle

Celui qui, sur la vague, ne touche qu'une fable


Plaisirs artificiels et sirènes de lune

Îles sous le levant et brumes de bon vin

Pour oublier, ma belle, à la fin, cette dune

Où mon sommeil gisait au confort de ton sein

 

 

Sanglots des aubes grises sur ton âme ternie 

Retiennent les marées de nos doux souvenirs

Quand ton corps me désire et qu’enfin tu supplies

Que s’offrent mes embruns au vent de nos plaisirs

 

 

Tes drapés de soierie feront ils oublier

Mes crépuscules blêmes aux bras de tristes filles ?

Et ta hanche envoûtante est-elle l'alliée

D'une envie des plus folles où ma volupté brille ? 

 

 

La soie et le satin qui recouvrent ma peau

Soigneront les blessures des jours de tristesse

Et laveront ton cœur de ces gris oripeaux

Qu'on touché tant de fois de funestes déesses

 

Tes reins callipyges m'amie ont la douceur

Des oasis d'onyx quand mon ventre les frôle

Des orages d'hier mon esprit n'a plus peur

Ma bouche se promène au dos de ton épaule

 

Te voilà au chemin qui mène à l'oracle

Où toutes les frayeurs se noient dans l'abandon

Et j'aime tes sourires qui se donnent en spectacle

Lorsque tes yeux se posent plus bas que mon menton

 

 

Lotus, je vois de toi, aux rondeurs de tes hanches,

Une éclipse de lune aux hémisphères d'or

Ma langue gourgandine sur ta belle peau blanche

Fouille des horizons non explorés encor

 

 

Il est des sanctuaires où le péché se goûte

Au calice sacré et velouté des Dieux 

Quand le corps enivré se tend et s'arc-boute

Sous les gestes d'orfèvres d'un amant amoureux

 

 

Cette humide tiédeur a la saveur des mers

De celles que je bois quand ton ventre s’affole

Que tes seins aux abois s’émeuvent aux enfers

De tes soupirs de dunes, oh, mes doigts en raffolent

 

 

C'est là que tu oublies tous tes chagrins passés

Au fond de ces coulisses où se perdent les âmes

Mouillées de ce breuvage onctueux et lacté

Qui attise les feux et fait trembler la flamme

 

 

Que la boisson est douce à l'eau de ta fontaine

Elle enivre mes sens d'un baume d'élixir

Cette toison baignée dans un voile de reine

Caresse mes ennuis. Je deviens Grand Vizir

 

 

Messaline farouche sur l'autel des anges

Je m'offre à tes caresses sans l'ombre d'un refus

En laissant sur ta langue, l'objet de tes louanges

Et voilà que, soudain, tu en deviens confus

 

 

J'ai pour ma soif fermé les palais de Subure

Je jouis sur ton corps d'un mouvant abandon

De toi je veux un cri, princesse de luxure

Et oser nous noyer dans tes yeux si profonds 

 

Un dernier soubresaut et tout mon corps se cambre

L'extase m'envahit à m'en mordre les lèvres

Le temps se fige, alors, au sein de cette chambre

Témoin inaltérable de notre immense fièvre

 

 

Que j'aime ma chérie te voir dans cet orgasme

Tu ne t'appartiens plus et tout t'échappe enfin

Une nuée d'eau verte mouille tes derniers spasmes

Elle inonde extasiée mon ultime coffin 

 

 

Ton tison brûle en moi tel un sabre aiguisé

Laissant mes chairs vives rouges et ardentes

Un ultime regard vers tes yeux embrasés

Et ta semence coule en ma fleur pubescente

Pour citer ce poème


Lotus & Damy Tangage, « Abysses du plaisir » (écrit en duo Lotus/Damy. Lotus en italique et violet), in Le Pan poétique des muses|Revue internationale de poésie entre théories & pratiques : Dossiers « Poésie des femmes romandes », «  Muses & Poètes. Poésie, Femmes et Genre », n°2|Automne 2012 [En ligne], mis en ligne le 31 octobre 2012. Url. http://www.pandesmuses.fr/article-n-2-abysses-du-plaisir-111628408.html/Url. http://0z.fr/oc4Dm


Pour visiter les pages/sites des auteur(e)s ou qui en parlent

 

.....

 

Auteur(e)s


Lotus & Damy Tangage 

 

 

Repost0
Le Pan poétique des muses - dans n°2|Automne 2012
31 octobre 2012 3 31 /10 /octobre /2012 07:00

 

Poème érotique

 

Un rêve doux 

 

(sonnet) 


 

 

 

Damy Tangage

 

 

Vous avez des parfums aux ombres de lumière

Et sous votre loup noir un sourire éclatant

Vous vous promenez nue en hiver au printemps

Torturant les passants de souillure première

 

Sur la place aux tilleuls dans ma gentilhommière

Vous masturbez vos sucs je n’en voulais pas tant

Vous portez à ma bouche un doigt gorgé de sang

Votre rein callipyge à ma lèvre sorcière

 

Vous recouvrez vos yeux d’un voile d’organdi

Le bijou de la cuisse en guise de non-dit

Provoque une caresse étouffante et timide

 

Votre sexe au bon goût de Bourgogne au soleil

M’enivre et votre chair savoureuse et humide

Allaite un rêve doux dans mon profond sommeil

 

 

 

 

Pour citer ce poème


Damy Tangage, « Un rêve doux » (sonnet),  in Le Pan poétique des muses|Revue internationale de poésie entre théories & pratiques: Dossiers « Poésie des femmes romandes »,  « Muses & Poètes. Poésie, Femmes et Genre », n°2|Automne 2012 [En ligne],  textes mis en ligne le 31 octobre 2012.

Url. http://www.pandesmuses.fr/article-n-2-un-reve-doux-111627578.html/Url. http://0z.fr/dd2ap


Pour visiter les pages/sites de l'auteur(e) ou qui en parlent


http://www.damy-fugue-mi-raison.com/

http://www.atramenta.net/authors/damy-tangage/17323


Auteur(e)


Damy Tangage 

 

 

Repost0
Le Pan poétique des muses - dans n°2|Automne 2012
31 octobre 2012 3 31 /10 /octobre /2012 07:00

 

   

Invité de la revue

Version traduite 

 

حوار مع الكاتب والشاعر نبيل حلمي شاكر

      

 

نيللي تازا

 

 

 

 

 

  نبيل حلمي شاكر

 


 بدايته كانت مبكرة جداً وكانت عبارة عن خواطر على شكل مذكرات ومن ثم بعض الأشعار المعتمدة على الموسيقى السماعية... ورغم أن دراسته الجامعية لا علاقة لها إطلاقـاً بعالم الأدب والشعر إلاّ أن الأدب والشعر ظّلا يجريان في دمه وعروقه حتى كان عمله الأول " أوراق من شجرة العمر " وهو ديوان شعر باللغة العامية المحكية ومن ثم الديوان الثاني " همسات القلب " وهو عبارة عن نثر أدبي وبعده " نساء قوس قزح " وهو عبارة عن قصص قصيرة ، وبعده كتاب " أمثالنا الشعبية " وهو دراسة في الأدب الشعبي ثم كانت رواية " سونيا " وبعدها مجموعته القصصية " رجال قوس قزح " وغيرها قيد الطبع. علماً بأنه كاتب واقعي ولا يعتمد على الخيال فكل القصص والأحداث والشعر هي تجارب استقاها من أرض الواقع وعاش أحداثها مع أصحابها الأصليين.

صور للمرأة لا تعد ولا تحصى في كتاباته القصصية والشعرية حيث طرح الكثير من مشاكل المرأة : الزواج المبكر وغير المتكافئ ، الزواج بالغصب، المطلقة ونظرة المجتمع لها، المرأة الأم الحنون، التضحية من أجل الحب، الحب العذري والوفاء له حتى الموت، المرأة اللعوب ، الشرسة ، الجاحدة ، الضعيفة ، العاجزة، العشيقة، الجريئة ، المتحررة ، المثقفة.... صور وأشكال للمرأة وما تعانيه في حياتها ونظرة الرجل الشرقي للمرأة في مجتمعنا، كل ما يجول في خاطرها من مشاعر وأحاسيس . أتساءل في نفسي كيف استطاع دخول هذا العالم الغريب، الغامض، المحيّر، الجذاب والماكر؟ كيف استطاع التسلل إلى أعماقه لاكتشاف خباياه وعواطفه المدفونة ؟ هل يا ترى يكفي ما يسمعه ويراه في الواقع من قصص وحكايات لتعطيه هذه الأفكار عن المرأة أم هو خياله وفلسفته وتحليله لأي امرأة يراهـا أو يعمل معها أو يكون صديقـاً أو قريباً، أو حبيباً لها ؟ ماذا أقول عنه ؟ لقد قرأت لكثير من الكتّاب والشعراء اللذين كتبوا عن المرأة ولكنني لم أجد هذه البساطة والواقعية في كتاباتهم، هذه السلاسة في القراءة ، هذا الإحساس بالصدق والصراحة ، هذا الشعور الداخلي الذي يلامس قلبي وفكري وكأني في بعض اللحظات أقول لنفسي هذا ما حدث معي في بعض فترات حياتي. ولكن هذه القدسية في حب المرأة ، هذا التعاطف معها يدل على حب مقدس ، حب روحي يفوق الخيـال : استيعاب ، رقة ، حنان ، فهم ، تقدير ، حب ، عشق ، دفء ، قوة ، تسامح ، صبر ، عطف ، وفاء للعهد...

 

هذه الصفات كلها مجتمعة في شخص الكاتب ويا له من شخص ! أهناك إنسان حقيقي بهذه الصفات في أيامنا هذه ؟ أهو بشر أم إله ؟ هذه الموهبة الفذة وهذه العبقرية التي استطاعت الدخول إلى هذا العالم الغامض ، عالم المرأة الذي عجز الكثير من أهل العلم والفن من علماء ومفكرين وفلاسفة وكتّاب أن يتوصلوا لإعطاء هذه الصورة الحية ، الحقيقية ، الدقيقة والمتنوعة للمرأة الشرقية المليئة بالحب...

لقد استطاع من خلال كتاباته وقصصه المتنوعة التي استقاها من الواقع ومن المجتمع أن يمس قلب كل امرأة في حكاية من حكاياه لأن وراء كل باب من أبوابنا المغلقة حكايـة. لا شك في أنه لا أحد يستطيع التعبير عن مشاكل وهموم وأحاسيس المرأة في مجتمعنا الشرقي إلاّ امرأةً مثلها تعيش في هذا المجتمع وتتأثر به. ولكن الملفت للنظر أنه من استطاع قراءة المرأة وتصوير عالمها المليء بالحب والتناقضات والمعارك المبنية على القهر والكبت والحرمان. هذا الرجل هذا الشخص الذكوري الذي ينتمي إلى عالم الرجال الظالم المرتبط بتقاليد المجتمع وعاداته. كيف له أن يفهم المرأة بهذا الوضوح ، يقف لجانبها ويناصرها ويتحدى نظرة المجتمع الشرقي لها منذ زمن بعيد . وهو العازب حتى الآن ؟ أهو حبه للمرأة وتقديسه لهذا المخلوق البشري ؟ أهناك امرأة في حياته جعلته يقدس هذا المخلوق ويقف لجانبه ويبرر له أخطاءه ؟ أهناك حب أعمى جارف، حارق، ملتهب، مظلوم، مقدس ، حب روحي قبل أن يكون جسدي ، حب عذري تملّك روحه وفكره وقلبه حتى فجّرَ هذه الموهبة الرائعة لديه في الكتابة والشـعر ؟ من يعرف ؟ إذا كان الأمر كذلك، إنها امرأة في حياته فهنيئاً لكِ أيتها المرأة المؤثرة ، الملهمة التي لولاها لما عرفنا هذا الكاتب ولا هذه الموهبة العظيمة ولا فهمنا من هي المرأة وما تحتاج إليه وما هي حقوقها وما قاسته من معاناة في مجتمعنا الشرقي الجاحد الذي نسي وتناسى مراراً أن المرأة هي نصف المجتمع وإذا كُبِتَتْ أو قُهِرَتْ ولم تأخذ حقوقها على أفضل وجه فقد يُشَل المجتمع . فهي الأم والأخت والزوجة والحبيبة والصديقة والكاتبة والمحامية والطبيبة والمهندسة..... الخ .

فكيف لك أيها النصف الآخر أيها الذكر أن تحرمها من ابسط حقوقها وهو الحب الذي يقوم عليه وجود البشرية كلها.

وخلاصة القول هل التميز والمزاجية والشمول من سمات رجل البحر؟ أم أنها من سمات النفس البشرية عامة ؟ أغلب الظن أن كاتبنا هذا قد عاش مرارة التجربة وهذا جزء من معاناته. إنه الكاتب والشاعر الساحلي نبيل حلمي شاكر. بعد حواري معه ستجدون بعضاً مما اخترته من قصصه القصيرة التي قمت بترجمتها إلى اللغة الفرنسية ليتعرف القراء الأعزاء على بعض من كتاباته ولكنني حاولت بكل جهدي أن أنقل هذا الإحساس وهذا التعبير الصادق والصريح ، هذا الأسلوب البسيط والسلس إلى اللغة الفرنسية ولكن كما تعلمون أن لكل لغة مفرداتها الخاصة بها وعبقريتها وسحرها التي بترجمتها للغة أخرى تفقد الكثير من جمالها وسحرها. لهذا السبب لم أستطع أن أترجم البعض من شعره حرصاً مني على جمال الكلمة في لغتها الأم. فإلى هذا الحوار المفتوح مع الكاتب والشاعر نبيل حلمي شاكر :

 

 

س1 : أرجو أن تحدثنا عن الخطوط العامة لحياتك ليتعرف السادة القراء عليك

 

ج1 : منذ سنوات طويلة تعبت من عدها... ولدت في 15/6/1949 في مدينة اللاذقية ابنة سورية المدللة الجاثمة على البحر تغتسل بزرقة مياهه وتمشط شعرها تحت الشمس الدافئة تحيط خصرها وجيدها بهذا الفيروز. هناك ولدت في أحد أحيائها القديمة ويدعى سوق العنابة في بيت جدي القديم ذي القناطر العالية التي يكسوها الزجاج المعشق... بيت فيه الكثير من الحب والحنان الممزوج بالبساطة... طفولتي كانت في مدرسة للراهبات (مدرسة سانت فاميل)... كنت طفلاً مشاكساً مدللاً سليط اللسان أعتدي كثيراً على الفتيات وأثير الشغب حولهن وأجد متعة في ذلك ورغم ذلك أحبوني كثيراً ورغم أنني تلقيت عقوبات صارمة ما كنت لأنتهي من ذلك.

حصلت على الإعدادية من مدرسة الكلية الأورثوذوكسية. في أول مرحلة الإعدادية بدأت أحس أن بداخلي شيئاً بل أشياء أريد قولها والتعبير عنها وبدأت وأنا في الحادية عشرة من عمري... وكانت أمي قد أهدتني صندوقـاً صغيراً مصنوعاً من خشب الجوز الفاخر ومبطناً داخله بالساتان الأزرق لون البحر عشقي الأبدي... عند نجاحي في الابتدائية... وكنت أكتب سراً ما يجول بصدري وأخبئ أحلامي داخل الصندوق وما زلت أحتفظ به حتى هذا اليوم. حصلت على شهادة الثانوية التجارية من مدرسة جول جمّال وبعدها ذهبت إلى الجامعة العربية في بيروت لأدرس في كلية التجارة والاقتصاد... وبعد مضي عامين دراسيين شعرت أن ميولي ليست في كلية التجارة والاقتصاد وأنه لم يكن هذا طموحي ولا الحلم الذي راودني وعاش في مخيلتي منذ الطفولة . فتركت الجامعة ولم أكمل دراستي، وبقي هذا الطفل بداخلي يكبر معي لكني ما أحببته يوماً وأريد منه انعتاقـاً... شقيت ببراءته... بطيبته... ومثالياته... في مجتمع يتقن الزيف ويجيد لبس الأقنعة. عملت في عدة وظائف حكومية في البداية في شركة الأخشاب ثم بعدها في المنطقة الحرة ثم بعدها في شركة مرفـأ اللاذقية وكانت آخرها حيث خرجت منها على التقاعد. ما زلت عازباً لم أتزوج وسعيد بعزوبيتي وميولي الأدبية وخصوصاً الشعر.

 

 

س2 : كيف بدأت الكتابة وكيف دخلت عوالمها أو من شجعك على ذلك ؟

 

ج2 : البداية كانت مبكرة جداً في نهاية المرحلة الابتدائية وبداية الإعدادية وكانت كلها محاولات خجولة وغير موزونة... كانت عبارة عن خواطر على شكل مذكرات ومن ثم بعض الأشعار المعتمدة على الموسيقى السماعية ولكي تنضج موهبتي أكثر بدأت المطالعة بنهم كبير، ولا سيما في العطلة الصيفية. أحببت المطالعة كثيراً وكنت أقرأ القصص الرومانسية العاطفية وسلوت الكتابة لفترة ، ولكنها على ما يبدو كانت تعيش فترة حضانة في دمي وتفجرت في سن الشباب والنضوج. ومن خلال تجربة عاطفية فاشلة كتبت أول ديوان شعر باللغة العامية المحلية وكنت قد تعرفت على الأديبة ليلى مقدسي خلال إحدى زياراتي إلى حلب وقرأت ما كتبته وقالت أنه يستحق النشر لأنه صادق وواقعي ويحمل صور جميلة ورقيقة وشجعتني كثيراً وكان الأمر وظهر الكتاب تحت اسم " أوراق من شجرة العمر " والحق يقال أن للسيدة ليلى مقدسي الفضل الكبير في أنها شجعتني ودعمتني ووضعتني على أول الطريق... بعد أن كنت متردداً خائف من الفشل. وكان الكتاب الثاني " همسات قلب " وهو عبارة عن نثر أدبي. وكنت أكتب القصص القصيرة وأنشرها في بعض الجرائد المحلية مثل جريدة الوحدة التي تصدر في محافظة اللاذقية والجماهير التي تصدر في حلب. ثم جمعت بعضها وأصدرت كتاب " نساء قوس قزح " وبعدها كتبت دراسة في الأدب الشعبي عن " أمثالنا الشعبية " وقد جاء خفيف الظل وحقـق نجاح لا بـأس به. ثم كانت روايـة " سونيا " وبعدها المجموعة القصصية " رجال قوس قزح " وهناك العديد تحت الطبع.

 

 

س3 : هل للبيئة أثر كبير على الكاتب ؟ فما هي آثارها عليك ؟

 

ج3 : نعم بكل تأكيد. أنا من عائلة متعلمة أفرادها جامعيون... لكن الثقافة غير العلم بالتأكيد... وأنا ثقفت نفسي بنفسي... من خلال قراءاتي المتعددة... كما تعلمت من البسطاء والناس الشعبيين الكثير، وكانوا هم أهل الحي الذي ولدت به، وعشت فيه طفولتي ومراهقتي وسن الوعي... أحببتهم كثيراً ، وعشت مشاكلهم وآلامهم وأفراحهم، تأثرت بهم وأثروا بي، فالعلاقات بين الناس البسطاء مريحة وبعيدة عن التعقيدات والإشكالات ، بل هي جميلة حقاً... من هؤلاء استقيت أفكاري وإلهامي.

 

 

س4 : لمن قرأت... وبمن تأثرت ؟

 

ج4 : قرأت الكثير وما زلت أقرأ كـل ما تقع يدي عليه...  قرأت هايني بآلامه وعذابه. دستوفسكي، عمر الخيام ومجونه، أبو نواس، جبران وروحانيته، العقاد، يوسف السـباعي... أحببت كثيراً نزار قباني وتأثرت به وبنثرياته أكثر من شعره ... برقة كوليت خوري... ونزق وتمرد غادة السمَّان وتعلمت من حكمة طاغور في كتب ليلى مقدسي... ودقة الوصف عند وداد سكاكيني... أمَّا الشعر الغنائي أو المحلي فتأثري واضح بالمدرسة الرحبانية... وكذلك بشعر أحمد رامي وأنا بصدد إصدار كتابي الثاني باللهجة المحلية وهو بعنوان : " وعد القمر " وهو قيد الطبع.

 

 

س5 : لمن تكتب ؟ وهل أنت في كل ما تكتب ؟

 

ج5 : قال الشاعر اللاتيني هوراس" إذا أردت أن تبكي الناس فابك أنت أولاً " فمن خلال معاناتي التي أجسـدها يرى أي قارئ نفسه فيها ... لأن معاناتنا في الشرق واحدة... ومشاكلنا متشابهة. أكتب معاناتنا وما يجيش في صدورنا ، وأحاول إيجاد الحلول والمبررات من خلال تجربتي... فمهمة الكاتب أن يجعل مساحة القبح في العالم أصغر وأن يُجمّل الحيـاة بصوره الأدبية وإبداعاته الفكرية... فعواطفنا لا يمكن أن تكون إلاّ جميلة ونبيلة... ولا ريب أن الشاعر والأديب لا يحسن الكتابة بغير حب.

 

 

س6 : المعاناة واضحة في كتاباتك ... وألم الفقدان هل هو لنصفك الآخر ؟

 

ج6 : أنا فعلاً أعاني من فقدان الحب والصدق والإخلاص ، من الزيف الذي يُغلّف وجوه وتصرفات البشر... أعاني من الازدواجية ولبس الأقنعة... أعاني لأن قلبي نقي كقلوب الأطفال... وبريء كعذرية السوسن لا يعرف الحقد ولا الكراهية... أعاني لأني بقيت في صومعة مثاليتي... وليس من السهل أن تكون مثالياً في غابة من الشياطين .

أمّا النصف الآخر فأنا لا أستعجله قد أجده يوماً ما... وأتعجب لغلو الناس وإسرافهم في البحث والتعبير عنه... وأنا أحس أنني كامل بنفسي وانني واحد صحيح لا نصف فقط... فمن ذا يقنعني أنني أقل من رقم وأنني نصف فقط... وأن هناك نصفاً آخر في مكان ما ينقصه ليكون الناتج واحداً صحيحاً ؟! ربما أنا عاشق فاشل... وتعرضت لأكثر من تجربة حب فاشلة ولأزمات... لكن الكاتب هو الذي يستطيع الصعود والنزول على سلم الحياة بسهولة .

 

 

س7 : هل أنت تكتب الشعر أم أن الشعر يكتبك ؟ ما رأيك في ذلك ؟

 

 

ج7 : أقولها بصدق الشعر هو الذي يكتبني... ويروي عني... ويحتل حتى أصغر خلية في جسمي... أنا لا أستطيع أن أكتب لو قلت أريد الكتابة... الكتابة كالعشق لا بد أن تحس بها جيداً لتستطيع أن تفعلها جيداً... مجرد كلمة شاعر تربطني بنهر لا ضفاف له اسمه الشعور... عندما أحس أكتب، عندما أنفعل أكتب رغم أني ما ابتسمت لحرف واحد من قصائدي إلا وكتمت ألف دمعة محرقة وعندما أكون ملطخاً بالمعاناة تندلق أفكاري فأركض فوق أوراقي أسابق نبضي وأعدو كحصان مجنون.

 

 

س8 : إنك تكتب الشعر بالعامية وبالفصحى . أيهما برأيك الأكثر انتشاراً وتأثيراً في نفوس القراء ؟ العامية أم الفصحى ؟

 

ج8 : مما لا شك فيه ولا يقبل الجدل أن لغتنا الفصحى من أعرق اللغات . فهي بحر مترامي الأطراف وبلا حدود . وقد عرفت منها ما يكفي لإصدار ديواني القادم ويحمل عنوان " قدري" وهو قيد الإنجاز واعتزازي به لا يقل عن ديواني السابق باللهجة المحلية " أوراق من شجرة العم " . هذا الشعر الغنائي بلهجتنا المحلية التي هي قريبة من القلب وتصل بسهولة إلى أكبر شريحة من مجتمعنا فهي الأكثر إنتشاراً وتأثيراً في نفوس القراء. ألم يقل " أليوت " بضرورة إقتراب الشعر من كلام الناس ؟ فالكلمة البسيطة تخرج من القلب لتصب في القلب بواقعية جميلة... والناس عامة يرددون الشعر المحلي ويحفظون شعر الأغنية أكثر مما يحفظون القصيدة وشعر التفعيلة... والدليل على ذلك شعر الرحبانية الرقيق المعجون برائحة الأرض والطيوب والزعتر البري والذي جسَّده صوت فيروز . من منا لا يحفظ أغنية " نحنا والقمر جيران بيتو خلف تلالنا " ؟ كذلك شعراء العامية أمثال : أحمد رامي وبيرم التونسي الذي كتب أعذب الكلام لأم كلثوم وحفظها الناس عن ظهر قلب حتى أن أحمد شوقي قال في إحدى جلساته الخاصة : " أخشى على اللغة الفصحى من بيرم التونسي من كثرة ما أحب الناس شعره على امتداد الوطن العربي". على العموم إنتاجي الأدبي القادم معظمه بالفصحى ولا بأس أن يكون للشاعر أو الكاتب جوانب متعددة تكشف عن قدراته الأدبية.

 

 

س9 : ما هو مستقبل الأدب والشعر في عصر الكمبيوتر وعصر الاستهلاك ؟

 

ج9 : بت أخشى على مستقبل الشعر مما أراه حالياً وما آل إليه من الكساد... أكاد أصاب بالإحباط... كل شيء الآن مرهون بحساب... بالأرقام... بهذه الآلة الجليدية الفاقدة للحس واسـمها الكمبيوتر... حتى الحب والزواج محسوب بالأرقام... مواصفات... مقاييس... بلا إحساس ولا إنفعال... ومما يمكن أن يعود بالنفع المادي... حتى أصبح الزواج مجرد شركة مدروسة بكافة احتمالاتها... فمن خلال جولتي في محافظات القطر على المكتبات الأدبية شعرت بالحزن فعلاً مما رأيته وسمعته من أصحابها من كساد كتب الشعر وكيف تعلوها الغبار على الرفوف... أحدهم قال لي : " أصبح الذين يكتبون أكثر من الذين يقرؤون " فقلت له : " وهل كل ما يكتب يُقرأ ؟ " ولكن بالنهاية لا بد لنا من الاستمرار في الكتابة لأن رسالتنا في عصر الاستهلاك أن نجعل مساحة القبح في العالم أضيق وأنا أعتبر الشعر غذاء الروح فإن تلاشت وتبددت فما نفع الجسد بلا روح تحركه. والشاعر أو الكاتب عندما يتوقف عن الكتابة معناه وقف النبض... أي النهاية. عندي بعض الأمل... ولكن هيهات... امرؤٌ يتمنى وقدرٌ يسخر...

 

س10 : مما كتبه أحد الأدباء العرب في إحدى الصحف العربية عن كتابك " همسات قلب " أنك في هذا الكتاب توائم بين النثر والشعر أو بمعنى آخر تحقق تزاوجاً بينهما من خلال توليد شرياني موسيقي لما تكتب، وأنه يعتبرك رومانسياً معاصراً متأثراً برومانسيي القرن التاسع عشر في أوروبا وبأدب المهجريين كجبران وإيليا أبي ماضي وآل المعلوف. فماذا تقول في هذا الوصف ؟

 

ج10 : طبعاً كان لهذا الوصف أثر كبير على شحذ همتي لعطاء أفضل وأشمل فهكذا دخلت عالم الكتابة الذي أحببته وانغمست به حتى غَلَّفَ كل كياني.

 

 

س11 : ما هو دور الشعر والأدب في عصر الكمبيوتر وعصر الاستهلاك ؟

 

ج11 : أحياناً أسأل نفسي هل المسافة بين الناس اتسعت فجأة ؟ أم أن المسافة بين العقول تباعدت ؟ ربما اتجهت عواطفهم إلى أشياء أخرى وبصراحة نلمس الفشل في العلاقات الإنسانية في كل مكان واتجاه والكل يشكي من ذلك ؟ وبرأيي أن الأدب بمختلف أشكاله والشعر منه خاصة والفن والعلوم ليست إلا محاولات لتقرب الناس من بعضهم البعض والأدباء والشعراء والفنانون والمفكرون مهمتهم جميعاً أن ينبّهوا الناس إلى طوفان اللامبالاة الذي يجتاح نفوس الناس ويؤدي إلى تردي العلاقات الإنسانية.

 

 

س12:  ما هي مشاريعك القادمة ؟

 

ج12 : هناك العديد من الكتب تحت الطبع منها كتاب " عندما تكلم الصمت " وهو عبارة عن نثر أدبي وغيرها من المخطوطات الجاهزة التي ستصدر لاحقاً وعلى فترات وهي " قدري " شعر باللغة العربية الفصحى، " وعد القمر " شعر غنائي باللغة المحلية العامية ، " ابنة ابليس " رواية رومانسية درامية، " حارة القواهر " مجموعة قصصية من واقعنا الشعبي القديم ، " طائر بلا أجنحة " سيرة ذاتية.

 

 

س13: هل لديك كلمة أخيرة تود الإفصاح عنها ؟ وهل ما زال للكاتب قيمة في عصرنا هذا ؟

 

 

ج13 : أريد أولاً أن أشكرك على هذا الحوار وأريد أن أشكر أيضاً جميع من ساهم في إنجاز هذه المجلة العظيمة التي من خلالها نتعرف على الكثير من الشعراء والأدباء والفنانين ويتعرفون هم بدورهم علينا. ويكون لدينا أصدقاء فيها من جميع الجنسيات بالعالم. فالشاعر هو صديق نستأنس به ونستطيب الكلام معه، وما يحبب هذا الصديق إلينا هو أنه يشاركنا في الشعور والإحساس ويعيش معنا في عالم نفسي واحد وتلك هي ميزة الشاعر الصديق. فلسوء حظ الأدباء أن الأخوة والزوجات الأقارب لا يقرؤونهم لأنهم لا يرونهم شيئاً مهماً أو كبيراً أو مميزاً ويعتبرون ما يكتبونه تسلية لا قيمة لها. يكفي أنه (أي الشاعر أو الكاتب) ملتصق بهم فلا يرونه بوضوح ولكن الشاعر الصديق له مزايا أخرى غير الناس العاديين الذين يقرؤون له فعالم الشاعر أو الكاتب هو عالم مليء بالحب والعواطف و الشجون , هو عالم خاص ومميز هو عالم كل شاعر وكل كاتب في أي بلد وفي أي لغة. فهو عالم أساسه الإحساس والشعور, هو غذاء للروح, فهو إذاً لغة العالم كما يقال عن الموسيقا أنها لغة العالم أيضاً. ولا خوف على مستقبل الأدب والشعر في وجود مثل هذه المجلة وهذا الإعلام.

وثانياً: أريد أن أقول أنه ما زال للأدب و الشعر و الكتاب قيمتهم السامية التي لا غنى عنها وأنه ما زال هناك أناس يتذوقون الشعر والأدب ويجدون فيه الغذاء الروحي لأجسادهم فما زال برأي للكاتب   قيمته المعنوية لا المادية فهو الصديق الوفي اللا بديل عنه لبعض الناس رغم كل هذه التقنيات الحديثة ورغم أننا نعيش في عصر السرعة والانترنيت وبما أن معين الفكر لا ينضب وطالما نعيش الحياة ، نرى ونسمع ونعاني وطالما ما زلت قادراً على العطاء وما زال في العمر بقية.. سأبقى أكتب حتى آخر العمر رغم المرض والألم والحزن ولي ولكم التوفيق.

 

 

 

 

 

    

Pour citer ce texte 

نيللي تازا (Nelly Taza), « حوار مع الكاتب والشاعر نبيل حلمي شاكر », in Le Pan poétique des muses|Revue internationale de poésie entre théories & pratiques : Dossiers « Poésie des femmes romandes », « Muses & Poètes. Poésie, Femmes et Genre », n°2|Automne 2012 [En ligne], mis en ligne le 31 octobre 2012.

Url.http://www.pandesmuses.fr/article-n-2-111626712.html/Url. http://0z.fr/e6GPH

Pour visiter les pages/sites de l'auteur(e) ou qui en parlent

...

Auteur(e)

نيللي تازا

 

Nelly Taza 

 

Repost0
Le Pan poétique des muses - dans n°2|Automne 2012
31 octobre 2012 3 31 /10 /octobre /2012 07:00

 

 

 

 


 

À deux, A G. A, Âge mûr    

 

 

Dormir, Je Vous

 

&

Quand le temps viendra  


 

 

 

 

LASA 

 

 

 

À deux

 

 

 

Et la routine cynique

Chacun fait de son mieux

Amour sans l’amour

Pour les enfants

En toute sincérité



 

A G. A


 

L’angoisse de l’amour te serre le gosier

Et te pourrit l’estomac

Sans aveu

Vomi

Le regret d’être aux prises d’un vouloir

Qui déchire sans étreindre

Qui assoiffe sans extase

Encore le temps

Dans l’œil du geai

Rare

En jambes en l’air

Jet peur

De la fadeur qui s’enlise

Dans la tristesse d’un printemps

Qui recommence comme avant 

Cache cache

 

J’y suis

Je n’y suis pas

Enfermée dans une coquille de pluie

Je ne dirai rien

Qy’as-tu lu dans ma voix cru

Elle fouille dans mes yeux

Elle fouille dans ma bouche

La langue en vain

Ils mentent

Traîtres paresseux

Quand il faut décider

   

Âge mûr

 

 

 

Assis sur une chaise

Les bras ballants les mains croisées

Ils fixent le mur

Le mur qui n’est pas crépi

Il va falloir le faire pour que la maison ait l’air fini

Ils sont devant le mur

Fixent les plantes

Les bras ne sont pas mous, pendants

Parce que c’est ailleurs que cela se passe

Dans les fleurs

Sur la pelouse

En ce début de printemps

Il n’y a pas encore de fleurs

Alors que fixent ils

Leurs souvenirs d’herbe et de fleurs

Le mur qu’ils ont crépi il y a longtemps

Quand eux aussi ils ont acheté

Une autre petite maison

Pas comme ils auraient voulu

Dans leurs bras tendus

Passent les souvenirs et les espoirs déçus

Les regrets et les remords aussi

Le mur qui n’est plus dans leurs yeux

Contents d’être là assis

Eux aussi un peu décrépis

 

 

Dormir

 


Dormir c’est mourir un peu

Oui mais quand le ciel bas et lourd

M’oppresse et m’obscurcit

Quand il fait froid et que le couvercle

N’écrase plus suffisamment l’angoisse

Qui se réveille part de l’estomac

Remonte jusqu’à la gorge

Crée des décharges électriques

Dans les jambes

Qui refusent et distendent le corps

Jusqu’à ce que les yeux pleurent

En silence

Pour ne pas qu’on voit

« dis maman, qu’est ce qu’on fait quand on est mort ?

On fait rien, mon cœur

Dis maman, pourquoi ils ne se lèvent pas les morts

Ils peuvent pas, mon chéri

Mais maman, on dirait qu’ils dorment

 

 

Je Vous

 

 

Exténué

Inabouti

Un pari de circonstance

Circonspect

Tu moi

D'ambiguïté, de jalousie de trahison

Sans nous

 

 

 

Quand le temps viendra


 

J’aurais souhaité que vous fussiez là pour moi

Râlé de vous croiser sans en avoir le temps

Rêvé que vous me sentiez dans vos bras au temps

Des vendanges tardives : pensez-vous à moi ?

 

Songez-vous à un nouvel espace sans loi

Sondez une Amérique à son corps protestant

Des choix, des projets, des colères molestant

Une vie rangée, une famille aux abois

 

Ramer jusqu’à l’autre rivage, je n’ai su

Géraniums et glaïeuls ont de quoi rassurer

Lire, attendre, de mots être enfin repue

 

Sans qu’un je-vous n’ait de nécessité

Buvez le philtre d’un amour dépassionné

64 nuits à culpabiliser


 

 

Pour citer ces poèmes


LASA, « À deux »,« A G. A », « Âge mûr »,     « Dormir », « Je Vous » & « Quand le temps viendra » (extraits du recueil en cours de rédaction intitulé Poèmes bandés), in Le Pan poétique des muses|Revue internationale de poésie entre théories & pratiques : Dossiers « Poésie des femmes romandes », « Muses & Poètes. Poésie, Femmes et Genre », n°2|Automne 2012 [En ligne], (dir.) Michel R. Doret, réalisé par Dina Sahyouni, mis en ligne le 31 octobre 2012.

Url. http://www.pandesmuses.fr/article-n-2-age-mur-a-deux-a-g-a-dormir-je-vous-quand-le-temps-viendra-111624204.html/Url. http://0z.fr/bhcJW


 

Pour visiter les pages/sites de l'auteur(e) ou qui en parlent


http://crphl.univ-pau.fr/live/membres-CRPHL/Bedouret


http://www.amazon.fr/Saussure-peut-il-aider-penser-littérature/dp/2353110304/ref=sr_1_4?s=books&ie=UTF8&qid=1351068789&sr=1-4


Auteur(e)


LASA (nom de plume de Sandrine Bédouret), est maître de conférences à l'Université de Pau en stylistique et linguistique. Elle est spécialisée en poétique et poésie contemporaine. Elle a récemment publié un ouvrage Gaspard de la nuit aux éditions Atlande. Sandrine Bédouret a également dirigé la publication des actes du colloque Jacques Ancet (Jacques Ancet ou la voix traversée, aux éditions du Grand Tétras), elle a écrit de nombreux articles de poétique sur Aloysius Bertrand, Paul Claudel, Raymond Queneau, Aragon, Antoine Emaz, Henri Meschonnic, entre autres...

 

 

Repost0
Le Pan poétique des muses - dans n°2|Automne 2012

Publications

 

Nouveau : 

LE PAN POÉTIQUE DES MUSES EST SUR INSTAGRAM

 

Info du 29 mars 2022.

 

Cette section n'a pas été mise à jour depuis longtemps, elle est en travaux. Veuillez patienter et merci de consulter la page Accueil de ce périodique.

Numéros réguliers | Numéros spéciaux| Lettre du Ppdm | Hors-Séries | Événements poétiques | Dictionnaires | Périodiques | Encyclopédie | ​​Notre sélection féministe de sites, blogues... à visiter 

 

Logodupanpandesmuses.fr ©Tous droits réservés

 CopyrightFrance.com

  ISSN = 2116-1046. Mentions légales

Rechercher

À La Une

  • No 12 | AUTOMNE 2022
    LE PAN POÉTIQUE DES MUSES (LPpdm) REVUE FÉMINISTE, INTERNATIONALE & MULTILINGUE DE POÉSIE ENTRE THÉORIES & PRATIQUES N°12 | AUTOMNE 2022 UNE POÉMUSIQUE DES FEMMES & GENRE* Crédit photo : Anne Vallayer-Coster, "Instruments de musique". Tableau temporaire....
  • Exposition de Marie Salomé au Musée d'Histoire Naturelle et d'Ethnographie de Colmar
    N°12 | Poémusique des femmes & genre | Bémols artistiques | Astres & animaux | Revue culturelle d'Europe Exposition de Marie Salomé au Musée d'Histoire Naturelle & d'Ethnographie de Colmar Françoise Urban-Menninger Blog officiel : L'heure du poème Peintures...
  • Violence des lâches
    Festival des poésies féministes 2021 | Recueil | Poésie féministe pour éliminer les violences faites aux femmes Violence des lâches Nicolas Bodereau Crédit photo : Fleurs du mal hymne, image de Commons. L'eau pâle est taillée dans un écrin humide et désiré...
  • Concours de poésies féministes 2022
    N°12 | Poémusique des femmes & genre | Agenda poétique Concours de poésies féministes 2022 Crédit photo : Paul Ranson, "La chevelure d'or", peinture, Commons. Le concours du plus beau poème féministe sur les droits des femmes et personnes LGBTQ+ revient...
  • De l'autre côté du tableau
    N°12 | Poémusique des femmes & genre | Revue Poépolitique | Fictions féministes [Nouvelle rubrique]* De l'autre côté du tableau Françoise Urban-Menninger Blog officiel : L'heure du poème Crédit photo : Charles-François, Marchal, "La foire aux servantes...
  • L'espoir et Cette nuit d'hiver
    N°12 | Poémusique des femmes & genre | Dossier mineur | Florilège L'espoir & Cette nuit d'hiver Poèmes & peinture Pierre Zehnacker Poète, nouvelliste & artiste peintre © Crédit photo : Pierre Zehnacker, peinture récente de femme de sa série sur les figures...
  • La voix de l'ombre
    N°12 | Poémusique des femmes & genre | Critique & réception | Dossier mineur | Florilège La voix de l'ombre Poème & peinture Pierre Zehnacker Poète, nouvelliste & artiste peintre © Crédit photo : Pierre Zehnacker, peinture récente de femme de sa série...
  • Ode au champagne
    N°12 | Poémusique des femmes & genre | Poétiser en cuisinant Ode au champagne Judith Gautier (1845-1917) Poème choisi & transcrit pour cette revue par Dina Sahyouni Crédit photo : Affiche publicitaire pour le vin de Champagne, "Champagne, tribunes", image...
  • Pierre Boening-Scherel, « De l’attente et Après », (traduit de l’anglais par Maïa Brami), Éditions Unicité, 2021, 239 pages, 16€
    N°12 | Poémusique des femmes & genre | Critique & réception | Revue culturelle d'Europe Pierre Boening-Scherel « De l’attente et Après » (traduit de l’anglais par Maïa Brami), Éditions Unicité, 2021, 239 pages, 16€ Maggy de Coster Site personnel Le Manoir...
  • Le réveil-Matin et Appartements à louer
    N°12 | Poémusique des femmes & genre | Sourires & rires féministes Le réveil-Matin & Appartements à louer Élisa Fleury Poèmes choisis & transcrits pour cette revue par Dina Sahyouni Crédit photo : Henry Caro-Delvaille, "Portrait de jeune femme rousse",...